الخميس 09 رجب 1438 - 14:17 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-4-2017
بانكوك ( إينا ) ـ أكد مفتى الديار المصرية الدكتور شوقي علام، أن مبادئ التنمية والاستقرار والعيش المشترك هي القيم التي دعا لها الإسلام وصنع بهذه المبادئ حضارة ساهمت بشكل كبير ومؤثر في التاريخ الإنساني على مر العصور والأزمان.
وشدَد علام في لقاء له مع عدد من القياداتِ السياسيةَ والتنفيذيةَ في المحافظات الجنوبية ذات الأغلبية المسلمة على هامش زيارته لتايلاند أن الإسلام نسق عالمي مفتوح لم يسع أبدا إلى إقامة الحواجز بين المسلمين وغيرهم وإنما دعا المسلمين إلى ضرورة بناء الجسور مع الآخر بقلوب مفتوحة وبقصد توضيح الحقائق.
وأشار المفتي إلى أن هناك ثلاثةَ محاور لمواجهة الفكر المتطرف، تتمثَّل في نشر الوعي بصحيح الدين وإحداث تنمية شاملة بجانب التطوير المستمر للعملية التعليمية.
وأكد أن دار الإفتاء المصرية أيقنت أن دورها في التصدي للجماعات المتطرفة لن يكون قاصرا على الشأن الداخلي أو المحيط المحلي أو الإقليمي، بل عليها أن تشتبك مع أفكار هذه الجماعات المتطرفة في الداخل والخارج. مشيرا إلى أنه جاءت من هنا فكرة إنشاء كيانات جديدة ومتخصصة في محاربة الأفكار المتطرفة، مثل " مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية ".
وزار مفتى مصر مركز العلوم للأطعمة الحلال بالعاصمة بانكوك الذي يعد أكبر مركز متخصص على مستوى العالم لاعتماد الأطعمة الحلال، نظرا لما تمثِّله تجارة الأطعمة الحلال من أهمية للدول الإسلامية وللمسلمين الذين يعيشون خارجها، وهي التي تقدر حجمها بأكثر من ٣ تريليونات دولار.
وأكد مفتي مصر ضرورة الاستفادة من التقنيات الحديثة، وفحص المنتجات والأطعمة الحلال وإفادة المسلمين منها. مبديا استعدادَه للتعاون مع مركز العلوم للأطعمة الحلال في تايلاند.
(انتهى)
أ م/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية إينا