الإثنين 20 رمضان 1439 - 21:52 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 4-6-2018
سوق "تشارشي باشي" في سراييفو (الأناضول)
سراييفو (يونا) - يكتسي سوق "تشارشي باشي" في العاصمة البوسنية، سراييفو، بحلة فريدة ساحرة في شهر رمضان المبارك، إذ يمتزج عبق التاريخ مع أجواء رمضانية مميزة.
يتألف "باش تشارشي" من 30 سوقا صغيرا، لكل منها اسم حسب الحرفة التي اشتهر بها.
ومازال الطابع العثماني محافظا على خصائصه في السوق، من حيث طراز البناء وحتى أسماء الأزقة، التي يحمل بعضها أسماء أصلها عربي دخلت اللغة العثمانية.
منذ بداية شهر رمضان تنبض أسواق وأزقة "باش تشارشي" بالحياة حتى ساعات متأخرة من الليل، حيث يستمتع المترددون على السوق برحلة عبر التاريخ.
يضم "باش تشارشي" مساجد تاريخية، مثل "غازي خسرو بك"، و"فرهادية"، ومدارس ومكاتب ومبانٍ قديمة تعود إلى العهد العثماني، علاوة على مطاعم ومقاهٍ ومحال تجارية تبيع مختلف أنواع السلع.
ويشهد السوق حركة نشطة جدا خلال الشهر الكريم، تبدأ قبل الإفطار وتستمر حتى ساعات السحور، إذ تستقطب أجواؤه الساحرة سائحين وتجارا وصائمين ومصلين.
وما يزال مدفع الإفطار التقليدي يدوي في سماء سراييفو، معلنا حلول موعد الإفطار، إضافة إلى صوت المآذن، وهو ما يبث سعادة في القلوب.
ومع اقتراب موعد الإفطار تمتلئ المطاعم التاريخية بالزوار الصائمين، وتزخر موائدها بوجبات تراثية وأطباق شهية وحلويات تقليدية، وتكتظ مساجدها التاريخية براغبين في أداء صلاة التراويح.
وتعد "تلاوة القرآن" من التقاليد الدينية المتبعة في البوسنة، خلال شهر رمضان، منذ قرون.
ويتلو حفظة القرآن في مسجد "غازي خسرو بك "(تأسس في القرن السادس عشر) ما تيسر من القرآن مرتين يوميا، ويردد خلفهم المستمعون.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي