الأربعاء 27 شوال 1439 - 16:42 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-7-2018
جدة (يونا) - أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف أحمد بن العثيمين، اليوم الأربعاء، أن الحوار والتفاوض السلمي المباشر بين مختلف الأطراف والقوى الأفغانية هو السبيل الأمثل لإنهاء الصراع وبناء مستقبل زاهر آمن ومستقر في أفغانستان.
وقال الدكتور العثيمين، في كلمته في ختام أعمال المؤتمر الدولي للعلماء حول السلم والاستقرار في أفغانستان، المنعقد يومي 10 و11 يوليو بجدة ومكة المكرمة (غرب السعودية): إن (إعلان مكة المكرمة) الصادر عن المؤتمر يمثل خارطة طريق شرعية للوصول لحل سلمي في أفغانستان.
ونوه الأمين العام بالعلماء المشاركين في المؤتمر لقول كلمة الحق والشرع، إجلاء لمفهوم المصالحة في الإسلام، وإيضاحاً لموقف الإسلام الصحيح من الإرهاب والتطرف والعنف، وبيان الرأي الشرعي تجاه هذه القضايا المهمة، واتخاذ موقف جماعي من العابثين فسادا بأرض أفغانستان باسم الإسلام، والإسلام منهم براء.
وأكد العثيمين مجددا دعم منظمة التعاون الإسلامي لما تم الاتفاق عليه من قبل العلماء. داعيا جميع الأطراف والمكونات الأفغانية إلى الامتثال لمبادئ الدين الإسلامي الحنيف المنادي بنبذ العنف والفرقة ووقف الاحتراب وتحقيق الصلح وإخماد نار الفتنة، وإلى الاستفادة من عرض السلام غير المشروط للحكومة الأفغانية.
وأشار إلى أن استضافة المملكة العربية السعودية لهذا المؤتمر يعكس مواقفها الواضحة والثابتة تجاه قضايا العالم الإسلامي، وريادتها الروحية، ودعمها المتواصل للعمل الإسلامي المشترك.
(انتهى)
صالح جقدان/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي