الخميس 20 ذو القعدة 1439 - 22:46 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-8-2018
دكا (يونا) - أبدى اللاجئون الروهنغيا في مخيمات بنغلادش رفضهم لخطة مقترحة من الحكومة بنقلهم إلى جزيرة نائية، خشية أن تكون غير آمنة.
وقالت ماغودا بيغوم، اللاجئة التي تعيش في مخيم جامتولي للاجئين في كوكس بازار: "لن نجد طريقة للانتقال إلى مكان أكثر أمانا إذا غمرت المياه الجزيرة التي تحيط بها المياه من كل جانب… نحن لا نريد أن نذهب إلى تلك الجزيرة".
وكانت رئيسة وزراء بنغلادش قد أعلنت قبل أسابيع أن عشرات الآلاف من الروهنغيا سيتم نقلهم إلى جزيرة بهاسان شار في خليج البنغال في نهاية موسم الرياح الموسمية الجاري.
وقد حذرت مجموعات حقوق الإنسان من أن اللاجئين الذين يوافقون طواعية في عملية نقلهم ينبغي النظر في إعادة توطينهم.
وقال فيل روبرتسون، نائب مدير قسم آسيا في هيومن رايتس ووتش "أي محاولات لإجبار الناس على الذهاب إلى الجزيرة، أو خلق ظروف تتطلب الحركة هناك لأي سبب من الأسباب، أمر غير مقبول على الإطلاق، وسيؤدي إلى احتجاجات كبيرة من المجتمع العالمي ضد بنغلادش".
وقال لاجئ روهنغي يدعى نور القادر لصحيفة (صوت أمريكا): "كنا نعلم من مصادر عديدة أن معظم أجزاء الجزيرة غالبا ما تغرق عندما تصطدم بالأمواج… من أجل البقاء نحتاج إلى أراضي زراعية وغابات وهي غير موجودة في تلك الجزيرة. بنغلادش بلد مزدحم. لكن الناس لم ينتقلوا إلى الجزيرة للإقامة فيها. من الواضح أن الجزيرة غير آمنة وغير صالحة للعيش".
وقال نوبي حسين، وهو روهنغي آخر يعيش في مخيم جامتولي للاجئين، إنه لا يعرف أحدا مستعدا للانتقال إلى بهاسان شار.
وأضاف "في حالة حدوث شيء مثل الفيضانات هنا في كوكس بازار، يمكننا الانتقال إلى أماكن أكثر أمانا في التلال أو المخيمات الأخرى. ولكن إذا ضربت هذه الكارثة الطبيعية تلك الجزيرة المنخفضة، فلن نجد مكانًا للهروب… ستكون كارثة كبيرة للغاية. وإذا نقلتنا حكومة بنغلادش إلى هذا المكان فسوف نشعر وكأننا نعيش في جزيرة نائية لا نريد أن نذهب إلى بهاسان شار".
(انتهى)
ص ج
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي