الإثنين 01 جمادى الأولى 1440 - 21:08 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 7-1-2019
الرياض (يونا) - اختتمت مساء اليوم فعاليات ملتقى "سلام السعودية" الذي نظمه مشروع سلام للتواصل الحضاري في مقر مركز المؤتمرات في وكالة الأنباء السعودية (واس) بالرياض على مدى يومين.
وشهد الحفل تكريم المشاركين والداعمين لبرنامج ملتقى سلام السعودية، ومنهم وكالة الأنباء السعودية التي قدم لها المشرف العام على مشروع سلام للتواصل الحضاري فيصل بن عبد الرحمن المعمر درعًا تذكاريًا نظير الجهود التي بذلها فريق "واس" في الاستضافة، والتغطية الصحفية.
عقب ذلك بدأت فقرة قصص السلام بحضور شخصيات عالمية وعربية وسعودية تحدث خلالها المشاركون من داخل المملكة وخارجها عن أبرز مراحل حياتهم وقصص السلام لديهم وتعايش الشعوب، بما في ذلك قصص حياتهم الشيقة في المملكة العربية السعودية.
وكان فيصل بن معمر قد تجول في المعرض الفني المصاحب للملتقى، وشاهد ما يضمه من عروض فنية وشعبية مختلفة، عبر من خلالها عدد من الفنانين التشكيليين والفوتوغرافيين السعوديين عن رسالتهم للسلام انطلاقا من المملكة العربية السعودية إلى العالم من خلال مشاركتهم في معرض صاحب ملتقى "سلام السعودية" الذي ينظمه مشروع سلام للتواصل الحضاري.
وضم المعرض أعمالا تشكيلية، بخامات متنوعة، وصور فوتوغرافية، عكست صورة المملكة بماضيها وحاضرها وإنسانيتها بأسلوب حضاري تفهمه جميع الثقافات.
وأبرزت المصورة السعودية الحائزة على جوائز عالمية نجلاء الخليفة التراث الحضاري التاريخي في المناطق التراثية بالمملكة من خلال صورتها (قصر الفريد) المنحوت بدقة عالية في أحد جبال مدائن صالح، حيث نقلت ضخامة الآثار في تلك المنطقة وقيمتها التاريخية، وشاركت بصورة أخرى تعكس الإنسان السعودي وعلاقته بالآخرين كرمز للتعايش وتقبل الآخر وإن كان مختلفا عنه لتحقيق رسالة العيش بسلام.
كما شارك في المعرض المصور السعودي الصغير متعب الحضيف وذلك بصورتين لفنان أمريكي شهير خلال زيارته للمملكة لحضور افتتاح إحدى صالات السينما، وأخرى لطفل صيني مقيم في المملكة يشارك المواطنين الاحتفالات باليوم الوطني مرتديا الزي السعودي ويحمل علم المملكة العربية السعودية.
ونقل الفنان التشكيلي عبد العزيز الدبل من خلال لوحاته الأربع ثقافة الخط العربي إلى ثقافات العالم المتنوعة والقيمة العظيمة للغة العربية. مؤكدا أن الفن التشكيلي أحد لغات العالم الحضارية ورسالة السلام بين الشعوب.
وسلط الفنان التشكيلي ماجد الشهري الضوء على فن (القط العسيري)، حيث خصص للملتقى 8 لوحات تشكيلية مزج فيها فن القط العسيري والخطوط الحرة التي شكلت كلمات هي عبارة عن رسائل إنسانية من ثقافة المملكة ومنطقة عسير.
وقدمت الفنان التشكيلية مها العسكر رسائل للعالم من خلال مشاركتها بلوحات تتحدث عن نبذ (العنصرية) بمختلف أنواعها، فيما روت الفنانة الهنوف الشيباني من خلال تصاميمها الضخمة لحلي العروس النجدية العادات والتقاليد للأعراس في منطقة نجد قديما، وطريقة لبسها وأنواعها، ووسيلة تقلها لبيت زوجها بالهودج والصناجيق التي تنقل بها العروس جهازها.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي