الأحد 05 جمادى الثانية 1440 - 11:55 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 10-2-2019

أديس أبابا (يونا) -  تنطلق بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم الأحد، أعمال القمة الـ32 للاتحاد الإفريقي بمشاركة عدد من رؤساء الدول والحكومات الأعضاء في الاتحاد، وحضور الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط والرئيس الفلسطيني محمود أبومازن، وشخصيات دولية سياسية ومدنية.
وتأتي القمة التي تعقد تحت شعار (اللاجئون والنازحون والمشردون داخليا.. نحو حلول دائمة للتشرد القسري في إفريقيا) وسط استمرار للنزاعات والصراعات وأعمال العنف في عدد من دول القارة الإفريقية التي تأخذ أحيانا شكل حروب أهلية وصراعات مسلحة، ما يؤدي إلى تفاقم نزيف الهجرة والنزوح وإعاقة الجهود التنموية ومحاولات الإصلاح.
وفي هذا السياق اعتبر رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي في اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الذي انعقد بأديس أبابا تمهيدا لقمة القادة، أن استمرار النزاعات والأزمات في القارة الأفريقية يأتي من بين أهم أسباب النزوح القسري للسكان. مشددا على ضرورة إنجاز هدف "إسكات المدافع" في القارة بحلول 2020.
ولفت إلى تحقيق تقدم في إنهاء بعض النزاعات المسلحة بمنطقة القرن الإفريقي مثل إنجاز المصالحة بين إثيوبيا وإريتريا بعد عقدين من الأعمال العدائية، وتوقيع اتفاق الخرطوم بين أطراف النزاع في إفريقيا الوسطى، ما يشجع على المضي قدما في إحلال الأمن والسلام في ربوع القارة السمراء.
ويزخر جدول أعمال القادة الأفارقة بالعديد من الملفات والقضايا الشائكة والمعقدة، مثل ملفات النزاعات والصراعات القائمة في عدد من دول القارة وقضايا، الأمن والإرهاب التي تلقي بظلالها على مجموع المنطقة، فضلا عن قضايا التنمية والاقتصاد والاستثمار في البنية التحتية لتعزيز التكامل بين دول القارة، إضافة إلى مواضيع تغير المناخ وإصلاح هياكل الاتحاد الإفريقي ومصادر تمويله واعتماد جواز السفر الإفريقي الموحد من أجل تسهيل تنقلات الأفارقة داخل قارتهم وتحفيز النمو الاقتصادي وإنشاء سوق اقتصادية مشتركة.
ومن المقرر أيضا أن يقدم رؤساء الدول والحكومات ضمن جدول الأعمال تقارير اللجان التي أسندت لهم رئاستها وأهمها تقرير رئيس سيراليون جوليس مادا عن إصلاح مجلس الأمن بالأمم المتحدة، وتقرير رئيس الغابون علي بونغو عن المؤتمر ال24 للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ والتحضيرات الإفريقية للمفاوضات العالمية الخاصة بتغير المناخ عام 2019 وتقرير رئيس كوت ديفوار الحسن واترا عن أجندة إفريقيا 2063 وتقرير رئيس نيجيريا محمد بخاري عن السنة الإفريقية لمكافحة الفساد.
ومن المتوقع أن يناقش قادة الاتحاد خلال القمة عددا من المشاريع والمعاهدات، منها مشروع معاهدة لإنشاء الوكالة الإفريقية للأدوية ومشروع النظام الأساسي لمركز الاتحاد الإفريقي الدولي لتعليم البنات والنساء في إفريقيا، ومشروع سياسة الاتحاد الإفريقي للعدالة الانتقالية، ومشروع تعديل المادة 35 من ميثاق النهضة الثقافية الإفريقية.
يذكر أن الاتحاد الإفريقي تأسس عام 2002 على أنقاض منظمة الوحدة الإفريقية التي أنشئت عام 1963 ويضم في عضويته أكثر من 50 دولة.
ومن أبرز اهدافه تحقيق الاندماج والتكامل بين دوله، وتعزيز السلام والأمن والاستقرار في ربوع القارة السمراء، وإعداد الظروف المناسبة لتمكين القارة من الاضطلاع بدورها في النظام والاقتصاد العالميين، لكن يبدو أن الاتحاد مازال يواجه تحديات كبيرة من أجل تحقيق أهدافه.
(انتهى)
ح ص

جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي