الإثنين 06 جمادى الثانية 1440 - 16:12 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-2-2019
دبي (يونا) - أكد ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن نجاح الدول يقاس بنجاح مدنها في اقتصادها وجذبها للمواهب وجودة الحياة فيها.
وقال الشيخ حمدان خلال حديثه عن "7 تحولات ستشكل مستقبل مدن العالم" في القمة العالمية للحكومات بدبي اليوم الاثنين (11 فبراير 2019): إن الحديث عن جودة المدن يرتبط بمدينة دبي لأن كثيراً من الناس ينظرون إليها باعتبارها مدينة من المستقبل.
وأضاف الشيخ حمدان: إن الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي وضع لنا هدفاً يتمثل في أن تكون دبي متقدمة على مدن العالم 10 سنوات على أقل تقدير.
وأشار الشيخ حمدان إلى أن رحلة دبي نحو المستقبل هي رحلة لتحسين الحاضر الذي نعيش فيه، كما أنها عمل مستمر لتحسين حياتنا اليومية.
وتطرَّق الشيخ حمدان إلى التحولات السبع التي ستشكل مستقبل المدن في العالم، وقال: إن التحول الأول هو التحول الجذري في تصميم المدن، ذلك أن غالبية المدن صممت في القرن العشرين عندما بدأ تصنيع السيارات، وكانت مصممة وفقاً لثلاثة معايير هي: عدد السيارات المدن، والكثافة السكانية، والمناطق المخصصة للتصنيع والقطاعات ذات العلاقة باقتصاد الدولة.
وأضاف ولي عهد دبي: لكن اليوم هناك دراسات لإعادة تصميم المدن خصوصاً مع الأبحاث التي أثبتت أن تصميم المدن المستقبلية سيتم وفقاً لمعايير جودة الحياة وتوفير احتياجات الأفراد في محيط أقل من 20 دقيقة.
وأوضح الشيخ حمدان أن التحول الثاني هو التنقل في المدن، وقال: إن التنقل من أهم معايير جودة الحياة، حيث تشير الدراسات إلى أن المتوسط للانتقال من مكان السكن إلى العمل في المدن المعاصرة 60 دقيقة، وقد يزيد، وهذا ما يؤدي إلى انخفاض معدلات السعادة، لأن الدراسات أثبتت أن كل زيادة 20 دقيقة في التنقل نحو العمل تؤدي إلى المزيد من الانخفاض في معدل السعادة.
وكشف الشيخ حمدان أنه لمواجهة هذا التحدي سعت دبي إلى ابتكار مسارات جديدة في الجو وتحت الأرض، كما نرى ذلك ماثلاً في مشروع "هايبرلوب" و"التاكسي الطائر" وغيرهما، إلى جانب الاستثمارات العديدة المعتمدة في هذا المجال.
وأشار الشيخ حمدان إلى أن المدن المعاصرة تواجه تحدياً كبيراً في تطوير بينيتها التحتية ودمج العاملين في هندسة الطرق مع الشركات العاملة في مجال النقل المستقبلي.
أما التحول الثالث، فهو بحسب ولي عهد دبي طريقة العيش في المدن، حيث توقع أن يؤدي الذكاء الاصطناعي إلى تغييرات جذرية في هذا المجال، خصوصاً مع ثورة البيانات وإنترنت الأشياء.
ولفت الشيخ حمدان إلى أنه بفضل التطور الكبير في الذكاء الاصطناعي ستنخفض تكلفة حفظ الأمن والسلامة من خلال الاستباق المنظم للحوادث، وهو ما يعني تبعاً انخفاض معدلات الجريمة.
وأوضح الشيخ حمدان، أن التحول الرابع هو طريقة استغلال الموارد في المدن، وقال: إنه على المدن أن تكون في المستقبل أكثر كفاءة في استهلاك الموارد.
وتوقع الشيخ حمدان أن تتحول المنازل إلى محطات مصغرة لإنتاج الكهربائية، بحيث يصبح الإنسان العادي مستهلكاً للطاقة ومنتجاً لها في الوقت نفسه.
وأشار الشيخ حمدان إلى أن هناك ثلاثة عوامل تقف خلف هذا التحول في التعامل مع الطاقة، الأول: انخفاض تكلفة إنتاج الطاقة النظيفة، والثاني: زيادة وكفاءة القدرة الاستيعابية لتخزين الطاقة بحيث سيصبح كل منزل قادر على الاحتفاظ بالطاقة التي يحتاجها لمدة 24 ساعة، والثالث: التطور الكبير في رصد احتياجات الطاقة.
وقال الشيخ حمدان: إن كل هذه العوامل ستعمل على نقل إنتاج الطاقة من المركزية إلى اللامركزية، بحيث تتحول شركات إنتاج الطاقة إلى منصات لتبادل الطاقة.
وشدد ولي عهد دبي على أهمية رفع الإنتاج الغذائي وتوفير المزيد من المساحات الزراعية لمواكبة الزيادة الكبيرة المتوقعة في أعداد السكان عالمياً بحلول عام 2050م.
أما التحول الخامس فهو كما يقول الشيخ حمدان، تنافسية المدن. مبيناً في هذا الصدد أن قوة مدن المستقبل تكمن في قيامها على التسامح والتعايش، وذلك لتهيئة بيئة مناسبة للمواهب.
وقال الشيخ حمدان: إن دبي تعد أنموذجا في هذا الجانب، حيث تعيش فيها أكثر من 200 جنسية في وئام وسلام.
وأشار الشيخ حمدان إلى أن التحول السادس ماثل في اقتصادات المدن. متوقعاً أن تتركز في المستقبل على ثلاثة قطاعات هي: اقتصاد البيانات، والاقتصاد الدائري، والاقتصاد التشاركي.
وقال الشيخ حمدان: إن التغير المناخي يشكل تحديا لمدن المستقبل والسبيل الوحيد لمواجهة هذا التحدي يكمن في توظيف الابتكار لضمان جودة حياة الأفراد.
أما التحول السابع والأخير فهو التحول في الحوكمة، أي كما يوضح ولي عهد دبي التحول في التشريعات والعمل الحكومي، إذ لا يمكن أن تتقدم المدن دون حوكمة شاملة.
وأكد ولي عهد دبي في ختام المحاضرة، أن المدن مثل الإنسان لها جوانب مختلفة تنبغي مراعاتها كلها، وأن الطريق إلى المستقبل يبدأ من بناء الإنسان.    
 (انتهى)
الزبير الأنصاري/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي