الإثنين 03 شعبان 1440 - 18:02 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-4-2019
(يونا)
جدة (يونا) - التأم في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية الاجتماع الطارئ للجمعية العامة للاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، الذي ترأسه الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، رئيس الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، والذي يشغل كذلك منصب رئيس الهيئة العامة للرياضة، ورئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية.
وفي كلمة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، أعرب عن عظيم تقديره وامتنانه لحكومة المملكة العربية السعودية، دولة المقر، بقيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، لما يوليانه من رعاية كريمة للمنظمة، ودعم مستمر لمختلف أنشطتها وبرامجها، تعزيزاً للتضامن الإسلامي المشترك، وارتقاءً بالدور المنوط للمنظمة. مشيداً كذلك بالاهتمام الكبير الذي توليه القيادة السعودية للحراك الرياضي في المملكة وحرصها المستمر على قضايا الشباب.
وفي الكلمة التي ألقاها السفير هشام يوسف، الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإنسانية والأسرة بالمنظمة، أعرب عن صادق تهنئته للأمير عبد العزيز بن تركي على الثقة الملكية الكريمة في تعيينه رئيساً لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، التي تأتي تتويجاً لمسيرته المهنية والرياضية المتميزة.
وثمن الأمين العام عالياً الجهود الدؤوبة للاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، كمؤسسة منتمية للمنظمة، من أجل النهوض بالشباب وتعزيز الرياضة في العالم الإسلامي، ما يسهم بشكل كبير في الدفع بتنمية الشباب وتحسين المجال الرياضي وبيئته في الدول الأعضاء، وزكى الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل لمنصب رئيس الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي.
وأكد العثيمين في كلمته، أن المنظمة تولي أهمية بالغة للرياضة ورفاه الشباب وصحتهم البدنية والنفسية، حيث يواجه العالم الإسلامي في الوقت الراهن تحديات خطيرة تهدد كيانه وهويته، منها تصاعد وتيرة الإرهاب المنظم والتطرف العنيف وتفاقم حالات الإسلاموفوبيا.
وشدد الأمين العام على أن الرياضة تعتبر من العوامل الرئيسية لبناء مجتمعات قوية وصحية تسهم في تعزيز تفاهم المجموعات الشبابية بين دول العالم، وإيصال رسالة مفادها أن الشباب المسلم يرفض التطرف والعنف والإرهاب.
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي