الثلاثاء 18 شعبان 1440 - 16:04 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-4-2019
(منظمة التعاون الإسلامي)
جدة (يونا) - أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، أن إحصاءات المنتدى الاقتصادي العالمي كشفت عن أن كلفة الفساد التي تتجسد في الرشوة وسرقة المال العام تصل إلى 3.6 ترليون دولار، أي ما يشكل 5% من إجمالي الدخل الوطني العام في العالم. مشيراً إلى أن الممارسات الفاسدة من شأنها أن تنعكس سلبا على الفقراء والفئات الأكثر تضررا.

جاء ذلك في الكلمة التي وجهها العثيمين اليوم الثلاثاء إلى أعمال الدورة العادية الخامسة عشرة للهيئة العادية الخامسة عشرة الدائمة والمستقلة لحقوق الإنسان التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، في مقرها بمدينة جدة السعودية، وتناولت عددا من القضايا "أبرزها الحوكمة الرشيدة" وسبل مكافحة الفساد.
ألقى كلمة العثيمين السفير هشام يوسف، الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والأسرة والإنسانية. مؤكداً على أن قضية حماية حقوق الإنسان تعد أساسا في جهود المنظمة. مشيراً إلى أن العجز عن إيجاد حد لتفشي الفساد يعد بحد ذاته عقبة أمام الحوكمة الرشيدة والتنمية المستدامة، التي تؤدي في نهاية المطاف إلى إفقار الدول النامية.
بدوره أعرب أكمل سعيدوف الذي جرى انتخابه أخيراً رئيسا للهيئة الدائمة والمستقلة لحقوق الإنسان، عن عرفانه للمملكة العربية السعودية لاستضافتها مقر الهيئة، كما أثنى، في كلمته الافتتاحية، على الدعم الذي يقدمه الأمين العام للهيئة.

واستعرض سعيدوف، أهم الأنشطة التي تعتزم الهيئة القيام بها خلال العام الجاري. لافتا إلى أنها سوف تعقد الندوة الدولية السادسة في أوزباكستان التي سوف تتناول قضايا حقوق الشباب في مطلع أكتوبر القادم. كما تنوي الهيئة إرسال وفد إلى فلسطين المحتلة بالتنسيق مع الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي.
(انتهى)
ح ع/ ح ص
 

 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي