الثلاثاء 15 شوال 1440 - 16:41 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-6-2019
القاهرة (يونا) - اختتمت أعمال اجتماع مجموعة العمل المؤقتة مفتوحة العضوية لإعداد مشروع النظام الداخلي لمنظمة تنمية المرأة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في 16 يونيو 2019 وفعاليات اجتماع المائدة المستديرة على المستوى الوزاري حول "تمكين المرأة في الدول الأعضاء" في اليوم التالي بتأكيد وفود الدول الأعضاء المشاركة في دعم بدء منظمة تنمية المرأة مهام عملها وأهمية تنسيق الجهود لمواجهة التحديات التي تعيق النهوض بالمرأة وتمكينها وإشراكها في التنمية.
واستضافت مصر الاجتماعين بتنظيم وزارة الخارجية المصرية والمجلس القومي للمرأة، بحضور وزيرات المرأة ونخبة من الخبراء والخبيرات بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والسفراء، وممثلي هيئة الأمم المتحدة للمرأة.
وترأست الاجتماع الوزاري بوركينا فاسو رئيسة المؤتمر الوزاري السابع للمرأة ممثلة في السيدة هيلين ماري لورنس وزيرة المرأة والتضامن الوطني والأسرة. مشيرة إلى أن منظمة التعاون الإسلامي تولي اهتمام خاصا برأس المال الإنساني، وخاصة المرأة، للدور المحوري الذي تقوم به ودعمها للانخراط في المجتمع.
وأوضحت: إن منظمة تنمية المرأة التي ستدخل قريبا حيز التنفيذ تهدف إلى إعلاء الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للنساء داخل الدول الأعضاء في المنظمة، داعية الدول الاعضاء التي لم تصادق على النظام الأساسي للمنظمة أن تسرع بالمصادقة.
وأوضح السفير هشام يوسف، الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي، أن الدعوة لعقد المائدة المستديرة على المستوى الوزاري عقب اجتماع مجموعة العمل لوضع مشروع النظام الداخلي لمنظمة تنمية المرأة تؤكد الأهمية التي توليها مصر لقضايا النهوض بالمرأة وللدور المنوط بمنظمة تنمية المرأة.
وفي سياق متصل ناقش المشاركون في اجتماع مجموعة العمل المؤقتة مفتوحة العضوية المسودة الأولية لمشروع الهيكل التنظيمي الداخلي لمنظمة تنمية المرأة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي تمهيداً لعرضها على منظمة تنمية المرأة عند بدء أعمالها.
يذكر أن جمهورية مصر العربية أعلنت استضافتها للمؤتمر الإسلامي الوزاري للمرأة في 2020.
(انتهى)
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي