الخميس 08 ذو القعدة 1440 - 09:09 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-7-2019
الرباط (يونا) - حذر المشاركون في المؤتمر الإقليمي الأفريقي حول مكافحة الإرهاب، الذي بدأت أعماله في العاصمة الكينية نيروبي أمس الأربعاء، من خطر تمدد الحركات "الإرهابية" في المنطقة.
وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس في افتتاح أعمال المؤتمر عن أسفه لاستمرار "الإرهاب" وتمدده لاسيما في دول غرب القارة الأفريقية. لافتا إلى أن الجهود المبذولة لمكافحته "تبقى دون المستوى".
ودعا غوتيريس إلى ضرورة تمكين القوات الأفريقية لمكافحة "الإرهاب" من التمويل اللازم لاسيما مجموعة القوة المشتركة لدول الساحل والصحراء. مشيرا إلى أن هذه القوة لوحدها لم تعد كافية لمواجهة "خطر تمدد الإرهاب بالمنطقة".
وأوضح في هذا السياق أن الوضع بات يتطلب البحث في إمكان القيام بمبادرات لتعزيز القوات الأفريقية الخاصة بمكافحة الإرهاب. مؤكدا استعداد المجتمع الدولي لدعم أي مبادرات في هذا السياق.
من جانبه، انتقد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي تراخي المجتمع الدولي في تعبئة الموارد المالية اللازمة لدعم العمليات العسكرية للقوات الأفريقية المتعلقة بمكافحة "الإرهاب".
وشدد فكي على أهمية دور المجتمع الدولي إزاء استمرار تفاقم ظاهرة "الإرهاب" في القارة، موضحا أن الوضع أصبح "كما في سوريا والعراق" يقتضي إلتفاف المجتمع الدولي لمواجهة انتشار هذه الآفة في أفريقيا.
ويناقش المؤتمر على مدى يومين عددا من القضايا المرتبطة بمكافحة "الإرهاب" والوقاية من التطرف العنيف المفضي إلى "الإرهاب" وتعزيز التعاون بين الدول الأفريقية ومنظمة الأمم المتحدة وسكرتارية الأمن والسلم بمنظمة الاتحاد الأفريقي.
ويشارك في المؤتمر، الذي تنظمه الأمم المتحدة، رؤساء الحكومات ووزراء الداخلية والشؤون الخارجية في عدد من دول القارة، وذلك بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي.
(انتهى)
​ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي