الأربعاء 13 ذو الحجة 1440 - 16:46 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-8-2019
مكة المكرمة (يونا) - شرع حجاج بيت الله الحرام المتأخرون اليوم الأربعاء 13 ذي الحجة ثالث أيام التشريق، في رمي الجمار، استعداداً لأداء طواف الوادع، وإنهاء مناسك الحج.
وبعد رمي الجمرات توجه الحجاج مرة أخرى إلى مكة المكرمة للطواف بالكعبة المشرفة، بعد أداء مناسكهم بأركانها وواجباتها وفرائضها، ليكون طواف الوداع آخر العهد بالبيت امتثالاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم الذي قال: "لا ينفرن أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت".
 وبذلك ينهي نحو مليونين ونصف المليون حاج مناسكهم، وسط منظومة متكاملة من الخدمات التي وفرتها الحكومة السعودية، لتمكين الحجاج من أداء مناسكهم بسهولة ويسر.
ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية "واس"، فقد بلغ عدد القوى العاملة في الحج من مختلف الجهات أكثر من 350 ألفا، بالإضافة إلى 35 ألف متطوع ومتطوعة، بينهم 120 ألف رجل أمن، و200 ألف من مختلف القطاعات، و30 ألف ممارس صحي، فيما وزعت الجهات الخيرية أكثر من 26 مليون وجبة خلال حج هذا العام تحت إشراف لجنة السقاية والرفادة بإمارة منطقة مكة المكرمة، وبلغت الأحمال الكهربائية خلال حج هذا العام في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة 4715 كيلو وات، وتم ضخ 41 مليون متر مكعب من المياه لمكة المكرمة والمشاعر، خلال الحج.
كما تم نقل 2,489,406 حجاج من عرفات إلى مزدلفة خلال ست ساعات منهم 360 ألف حاج عبر قطار المشاعر و100 ألف استخدموا طرق المشاة، والباقي تم نقلهم عبر 20 ألف حافلة.
 وفي مجال الخدمات الطبية، تم تقديم الخدمة العلاجية لأكثر من نصف مليون حاج، وتحجيج 400 حاج من المنومين بواسطة القافلة الصحية الطبية، حيث نقلوا إلى عرفات وأتموا حجهم وهم في سيارات الإسعاف، إضافة إلى تشغيل 173 مستشفى ومركزا صحيا وعيادة متنقلة عملت خلال حج هذا العام بلغت طاقتها السريرية 5 آلاف سرير، وتم إجراء 336 عملية قلب مفتوح وقسطرة و2700 عملية مختلفة.
ونوهت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، بالجهود الناجحة التي بذلتها المملكة العربية السعودية خلال موسم حج هذا العام 1440هـ، دون الإبلاغ عن حدثٍ واحدٍ من أحداث الصحة العامة أو فاشيات الأمراض في صفوف الحجيج.
كما أشاد عدد كبير من رؤساء مكاتب شؤون الحجاج والوزراء بنجاح حج هذا العام، وجودة الخدمات وسلاسة ومرونة الخطط، مشددين على أن التخطيط والتنفيذ من قبل كل الجهات العاملة في الحج كان وراء هذا التميز والنجاح.
ووصف وزير الأوقاف والإرشاد اليمني الدكتور أحمد عطية موسم الحج بالناجح، مؤكدا تمتع قرابة 24 ألف حاج يمني بمنظومة الخدمات منذ وصولهم لمنفذ الوديعة حتى أدائهم الفريضة.
وثمن الوزير اليمني الخدمات والإمكانات التي سخرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ووفرتها للحجاج. مبينا أن المملكة وفرت للحجاج كل الإمكانات عبر وكالات الحج والعمرة فيما يتعلق بالمساكن والمخيمات والتغذية والمواصلات، للإقامة في مكة المكرمة والمدينة والمنورة.
من جانبه، رفع مدير هيئة رعاية شؤون الحج والعمرة بجمهورية لبنان إبراهيم العيتاني، التهاني والتبريكات للحكومة السعودية باسمه واسم كل الحجاج اللبنانيين بمناسبة نجاح الموسم.
وأرجع العيتاني هذا النجاح إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة لراحة ضيوف الرحمن، والمشاريع الجبارة، مستشهداً بقطار المشاعر وجسر الجمرات الجديد، وتوسعة صحن الطواف، والخيام المطورة، وغيرها من المشاريع التي يصرف عليها ملايين الريالات؛ لتقديم خدمة تليق بحجاج بيت الله الحرام.
وأشاد رئيس الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية رئيس مكتب شؤون حجاج ليبيا محمد العباني بالتسهيلات السعودية المقدمة للحجاج، بدءاً من إنهاء إجراءات السفر من موظفي الجوازات والاستقبال في المطار والنقل والسكن والفنادق المجهزة، مشيراً إلى أداء 8300 حاج ليبي لمناسك حج هذا العام.
وتطرق رئيس مكتب شؤون حجاج ليبيا للخدمات المقدمة من السعودية لتسهل على الحجاج أداء نسكهم، واصفاً إياها بالمنظمة والمميزة، مشيراً إلى أن الأمور تسير بصورة طيبة، وبسلاسة وانسيابية، رغم العدد الكبير في الحج.
بدوره، أكد وزير الأوقاف والشؤون الدينية لجمهورية الصومال شيخ نور محمد حسن وجود تطور كبير في مستوى الخدمات المقدمة وتسهيلات متواصلة تقدم للحاج في كل عام.
وقال: "ما رأيته من خدمات وتسهيلات يفوق الوصف، وهو أمر لا يمكن لأي دولة بالعالم أن تقوم به"، وأثنى على التعاون المثمر مع كل الجهات العاملة في الحج من جهات أمنية وزارة الحج والعمرة وباقي الجهات.
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي