الإثنين 21 ربيع الأول 1441 هـ
الثلاثاء 23 صفر 1441 - 13:31 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 22-10-2019
(منظمة التعاون الإسلامي)
القاهرة (يونا) - أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، أن الأمن المائي أضحى شرطاً لازماً لتحقيق الاستدامة، ولضمان الصحة والازدهار لمجتمعات الدول الأعضاء بالمنظمة. لافتا إلى أن تحقيق النمو في كل قطاع تقريبا من القطاعات الاقتصادية، يظل رهناً بمدى توفر الموارد المائية.
وقال الأمين العام في كلمته أمام الاجتماع الثاني لمجلس المنظمة للمياه الذي عُقد في القاهرة اليوم 22 أكتوبر 2019: إن الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي تعطي أولوية قصوى لتعزيز التعاون البيني من أجل مساعدة الدول الأعضاء في المنظمة على إيجاد الحلول للتحديات المرتبطة بالمياه.
ودعا العثيمين الدول الأعضاء التي تمتلك قدرات تكنولوجية ومالية المضي قدماً لمساعدة الدول الأعضاء الأخرى الأقل حظاً في هذا المجال، آخذا في الاعتبار جسامة التحديات المرتبطة بالمياه، كما حثّ الجهات المعنية كافة، بما في ذلك المنظمات الدولية، على التكاتف لوضع توصيات الاجتماع الثاني لمجلس المياه، موضع التنفيذ.
وقد توجه الأمين العام للمنظمة بالشكر والتقدير لجمهورية مصر العربية. مشيداً بالقيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسي ورؤيته الثاقبة في النهوض بالاقتصاد المصري، كما ثمّن الجهود المتميزة التي تبذلها مصر في سبيل تحقيق أهداف ومقاصد المنظمة، متوجها بالشكر كذلك إلى وزير الموارد المائية والري المصري، محمد عبد العاطي وفريق عمله على حسن تنظيمهم للاجتماع الثاني لمجلس منظمة التعاون الإسلامي للمياه وكرم الضيافة الذي حظيت به وفود الدول المشاركة.
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي