الأحد 11 ربيع الثاني 1441 - 14:15 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-12-2019
(يونا)
أبو ظبي (يونا) - عقد "المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة" الاجتماع الثاني لأمانته العامة على هامش الملتقى العالمي الأول للشباب، الذي عقد في العاصمة الإماراتية أبوظبي يومي 7 و8 ديسمبر الحالي بحضور عدد كبير من أعضاء الأمانة العامة الممثلين للقارات الخمس، برئاسة الدكتور علي راشد النعيمي رئيس المجلس، وأمينه العام الدكتور محمد بشاري.
وأكد  الدكتور علي النعيمي على ضرورة الخروج من إطار التنظير والبحث عن سبل تقديم أفكار جديدة، وإبداعية، وعدم انتظار المؤسسات الأجنبية أو الجهات الراعية لتقديم أفكارها، ذلك أن مسؤولية المجتمعات المسلمة تقع على عاتق الأعضاء، كونهم الأكثر خبرة واطلاعاً على مجريات الأحداث داخل دولهم، إضافةً لامتلاكهم المكانة القيمة الرصينة والخبرات التي تمكنهم من اتخاذ القرارات وإحداث التغييرات الإيجابية داخل مجتمعاتهم، مشيراً إلى ضرورة التخلص من الصور الخاطئة التي عُلقت على جسد المجتمعات المسلمة زوراً، مثل استغلال "بطاقة" وجود المجتمعات المسلمة، و"الهجرة"، أو "الحلال" لتطبيق مصالح شخصية وحزبية تسيء للصورة الحقيقة للمجتمعات المسلمة.
كما عرض الدكتور محمد بشاري، أمين عام المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، لأنشطة الأمانة العامة 2019، وما ضمت من المؤتمرات والندوات والدورات، والمشاركات العلمية، والزيارات الميدانية، وغيرها من اللقاءات، والاستقبالات، والاتفاقيات، ليقدم المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة في سنته التأسيسية الأولى ما يزيد على 45 نشاطاً متعدداً في كافة القارات.
كما دارت حلقات نقاشية مركزة من بين أعضاء الأمانة العامة، لتناقش أبرز التحديات التي تواجه المجتمعات المسلمة في كل منٍ قارة أوروبا، وأفريقيا، وآسيا، والأمريكيتين.
واستعرض الأمين العام للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة مقترح خطة العمل للمجلس لمدة ثلاث سنوات (2020-2023)، متناولة ٨ مجالات: تعزيز الحقوق المدنية والسياسية للمجتمعات المسلمة، وتعزيز الانتماء الديني والوطني للمجتمعات المسلمة، وتحقيق الأمن الفكري والروحي والثقافي للمجتمعات المسلمة لحمايتها من التطرف والغلو، وتصحيح الصورة النمطية عن الإسلام والمجتمعات المسلمة لدى الآخر، والعناية بالأسرة والمرأة والطفولة والشباب في المجتمعات المسلمة، والنهوض بالأداء الوظيفي للمؤسسات الإسلامية وتفعيل دورها في التعارف الحضاري والسلم الاجتماعي، واستثمار خبرة الكفاءات العلمية من أبناء المجتمعات المسلمة في الدول غير الإسلامية، ومجال التعاون الدولي والحوار مع الآخر.
وأقر الاجتماع زيادة العضوية النسوية في الأمانة العامة، واعتماد استراتيجية المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة وخطة العمل للسنوات القادمة 2020-2023، وإقامة المؤتمر الثاني للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة في النصف الثاني من عام 2020، وتكليف رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة وأمينه العام بتنفيذ ومتابعة قرارات الاجتماع.
 ((انتهى))
ح ع/ ح ص  
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي