الإثنين 25 رمضان 1441 - 03:29 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-5-2020
جدة (يونا) - ثمن المدير العام المساعد لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا) زايد عبد الله، الرعاية الكريمة التي حظي بها الملتقى الإعلامي الافتراضي الأول للاتحاد تحت عنوان: (دور وكالات الأنباء في دعم جهود مواجهة جائحة كورونا)، من لدن وزير الإعلام المكلف في المملكة العربية السعودية رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، وتشريفه بإطلاق برامج وأنشطة اتحاد (يونا) خلال العام الجاري، التي تستهدف 2200 إعلامي في دول منظمة التعاون الإسلامي، بدعم كريم من منظمة التعاون الإسلامي، ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية.
كما تقدم المدير العام المساعد لـ(يونا)، في كلمته بالجلسة الافتتاحية للملتقى، التي انعقدت يوم السبت عبر تقنية الفيديو، بجزيل الشكر والامتنان لدولة المقر المملكة العربية السعودية، على دعمها اللامحدود للاتحاد، انطلاقاً من أدوارها التاريخية في تعزيز التضامن الإسلامي، وإنفاذاً للتوجيهات السامية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، في دعم كل عمل يعزز تضامن الأمة الإسلامية، ويحقق الرفاه والتقدم لشعوبها.
وتوجه بالشكر كذلك للأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الذي وجه بتسخير إمكانات الأمانة العامة لمساندة الاتحاد في إنجاح الملتقى، ورئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر بن محمد حجار الذي بادر بدعم الشراكة القوية بين مجموعة البنك والاتحاد لخدمة الإعلام والتنمية في الدول الأعضاء.  
كما توجه زايد عبدالله، بالشكر لكل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان، ومملكة البحرين، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية أذربيجان، على دعمهم للاتحاد.
وقال المدير العام المساعد للاتحاد، في كلمته: إن أزمة جائحة كورونا أكدت أهمية وكالات الأنباء الرسمية، وأنها ستظل - على الرغم من التعدد الكبير في وسائط الاتصال والنشر - الوسيلة الأهم للحصول على المعلومة الموثقة والموثوقة، والمسندة إلى مصادرها الأصلية.
وأضاف: إن الاتحاد أخذ على عاتقه جعل منصته ملتقى لتبادل الخبرات، وتنسيق جهود الوكالات الأعضاء في النشر الإعلامي حول وباء كورونا، مجنداً منصاته الإلكترونية، لإعادة نشر ما تبثه وكالات الأنباء من مضامين إعلامية.
وأعرب عن تطلعه إلى أن يعزز هذا الملتقى الوضعية المميزة لوكالات الأنباء، من خلال تبادل الأفكار، والمبادرات، والخبرات، وتقديم أفضل الممارسات ليستفيد منها الجميع.
ودعا المدير العام المساعد للاتحاد وكالات أنباء الدول الإسلامية إلى الانخراط في مبادرات وأنشطة الاتحاد لخدمة الإعلاميين في الدول الأعضاء، وخاصة الإعلاميين الفلسطينيين الصامدين الذين يعانون من ظروف استثنائية في ظل محاولات الاحتلال التضييق عليهم وكتم منابرهم الإعلامية. مدينا قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي تجديد منع عمل هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية.
وأكد أن الحضور الكبير الذي شهدته الجلسة الافتتاحية للملتقى، رغم ما أوجدته أزمة كورونا من صعوبات وعوائق، دليل على عناية أعضاء الاتحاد بمبادراته، وهي العناية التي نأمل استمرارها، فالاتحاد كسائر أجهزة المنظمة ملكية مشتركة لجميع الدول الأعضاء، ولا يمكن لبرامجه أن تحقق أهدافها إلا بدعمكم جميعا ومؤازرتكم.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي