الأحد 14 ذو القعدة 1441 - 16:01 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-7-2020
جدة (يونا) - شاركت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، أمس، في المؤتمر الافتراضي الأول للنساء بعنوان "دور المرأة المسلمة في المجتمعات في وقت الأزمات" الذي نظمه المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، والذي يتخذ من العاصمة الإماراتية أبو ظبي مقراً له. 
وفي كلمة الأمانة العامة للمنظمة، أشارت مهلة طالبنا، المديرة العامة للشؤون الثقافية والاجتماعية والأسرة، إلى أن منظمة التعاون الإسلامي تعمل في إطار تعزيز العمل الإسلامي المشترك لتمكين المرأة، وذلك عبر خطتها العشرية لسنة 2025 وخطة عملها للنهوض بالمرأة وقرارات مؤتمر القمة الإسلامية وتلك الصادرة عن مجلس وزرائها والمؤتمرات القطاعية ذات الصلة.
من جهة أخرى، شاركت مها عقيل، مديرة إدارة الشؤون الاجتماعية والأسرة، في الجلسة الأولى للمؤتمر بعنوان "مبادرات من أجل مواجهة آثار الأزمات"، حيث أكدت أن "ما شهدناه من دور للمرأة خلال جائحة كوفيد-19 سواء في الصفوف الأمامية في القطاع الصحي والأمني أو في المنزل أو التعليم والعمل عن بعد وتحت ظروف صعبة، دليل قاطع على أهمية دعم وتمكين المرأة لتستطيع أن تقوم بدورها في جميع الأوقات وليس فقط في الأزمات". وركزت على مبادرات منظمة التعاون الإسلامي في هذا الإطار، ومنها خطة النهوض بالمرأة في كافة المجالات وتعزيز دور المرأة في حالات الأزمات، والقرار الوزاري الصادر عن الدورة السابعة للمؤتمر الوزاري حول دور المرأة في التنمية في الدول الأعضاء التي عقدت في ديسمبر 2018 في بوركينافاسو بشأن دور المرأة في تسوية النزاعات وتعزيز السلم الاجتماعي والذي دعا الدول الأعضاء والمجتمع الدولي إلى اتخاذ جميع التدابير المناسبة للسماح بمشاركة المرأة على نحو كاملٍ في أي عملية سلام، ولا سيما في منع النزاعات وإدارتها وتسويتها.
((انتهى)
ح ع/ ح ص
 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي