الأربعاء 17 ذو القعدة 1441 - 15:01 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-7-2020
رام الله (يونا) - وجه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، رسائل رسمية لمجلس الشيوخ التشيلي، وبرلمانات كل من بلجيكا، ولوكسمبورغ وهولندا.
وأعرب عريقات في رسائله عن شكر وتقدير القيادة والشعب الفلسطيني، للمسؤولية والشجاعة التي أبدتها هذه البرلمانات؛ لتمرير قرارات تتعلق بمطالبة حكوماتها بإدانة أي قرار تتخذه إسرائيل لضم الأرض الفلسطينية المحتلة، واتخاذ تدابير فعالة ومضادة، نحو الرد بشكل متناسب على الضم المخالف للقانون الدولي، والدفع بشكل نشط من أجل اتخاذ إجراءات عقابية على مستوى أوروبا، إذا قررت إسرائيل المضي بالضم.
وأكد أن إسرائيل، تهدف إلى جعل ممارسات احتلالها غير القانونية طبيعية، بما فيها الضم وجرائم العدوان والمشروع الاستيطاني الاستعماري، الذي يعرّفه ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية، باعتباره جريمة حرب موصوفة.
وشدد على أنه لن يكون هناك سلام، دون احترام كامل حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، بما فيها الحق في تقرير المصير. لافتا إلى أن فلسطين تتعرض لتهديد المزيد من الضم، الذي يعني سرقة المزيد من الأرض الفلسطينية، ونهب المزيد من الموارد الطبيعية، والسيطرة على الحدود، والمجال الجوي والكهرومغناطيسي، والحدود البحرية، وتعزيز نظام الفصل العنصري في القرن الحادي والعشرين، مقابل إنكار حق فلسطين في الوجود، والقضاء على احتمالات حل الدولتين.
وأشار إلى أن هذه الممارسات أمست بحاجة إلى ردع فوري.
وأشاد عريقات بدعم البرلمانات، وقراراتها بمنع استيراد منتجات المستوطنات الاستعمارية، التي من شأنها حماية آفاق السلام العادل والدائم.
وأضاف: إن هذه الخطوات الشجاعة من شأنها تعزيز العلاقات مع فلسطين والبناء عليها، وتفسح الطريق أمام بقية أعضاء الاتحاد الأوروبي لتحذو حذوها.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي