الثلاثاء 10 ربيع الأول 1442 - 10:47 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 27-10-2020
نيويورك (يونا) - أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، أن المملكة العربية السعودية كانت ولا تزال وسيطة للسلام لإنهاء العديد من الصراعات الدولية جنباً إلى جنب مع الأمم المتحدة، وأجهزتها المختلفة في سبيل كل ما فيه خير للبشرية.
وقال في كلمة خلال الاجتماع رفيع المستوى للاحتفال بالذكرى السنوية 75 لتأسيس الأمم المتحدة، افتراضيا: إن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود تواصل جهودها الملموسة لتحقيق الاستقرار والرخاء والنمو والسلام في المنطقة والعالم، فلم تتوان يوماً عن الاستجابة لنداءات الاستغاثة الإنسانية حول العالم، ولم تدخر جهداً في تقديم يد العون والعطاء للدول المنكوبة والمحتاجة.
وأضاف: إن للتعاون العالمي وتضافر الجهود الدولية لتحقيق الأمن والرخاء أثر فعال وإيجابي ينعكس على حياة الشعوب، ولقد سعت المملكة العربية السعودية لتحقيق ذلك من خلال المشاركة البناءة في مبادرات الأمم المتحدة، بدءا من المشاركة في وضع أهداف التنمية المستدامة، والتنسيق فيما يتعلق بالجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب، وأخيرا ما بذلته المملكة بالتعاون مع الأمم المتحدة في مكافحة وباء كورونا (كوفيد – 19) الذي اجتاح العالم، والتصدي لآثاره الصحية والاجتماعية والاقتصادية.
وجدد حرص المملكة على المضي قدماً في الأهداف الأساسية السامية والنبيلة التي قامت عليها منظمة الأمم المتحدة.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي