الثلاثاء 10 ربيع الأول 1442 - 11:26 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 27-10-2020
طرابلس (يونا) - استنكرت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني الليبية تصريحات الرئيس الفرنسي التي تسيء للعلاقات الفرنسية مع العالم الإسلامي.
وقالت وزارة الخارجية على لسان ناطقها محمد القبلاوي: إن تصريحات الرئيس الفرنسي المسيئة للنبي الكريم تغذي مشاعر الكراهية من أجل مكاسب سياسية حزبية. وذكّرت الرئيس الفرنسي بإعلان المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الصادر عام 2018 بأن الإساءة للنبي الكريم لا تندرج تحت حرية التعبير. منوهة إلى أن التطرف الذي يتخذه الرئيس الفرنسي شماعة لإساءته لا يمت للدين الإسلامي بصلة والجماعات المتطرفة لا تمثل هذا الدين.
ودعت وزارة الخارجية، الرئيس الفرنسي إلى العدول عن تصريحاته الاستفزازية والاعتذار للمسلمين.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي