السبت 13 ربيع الثاني 1442 - 20:25 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 28-11-2020
نيامي (يونا) ـ واصل مجلس وزراء الخارجية لمنظمة التعاون الإسلامي في نيامي اليوم السبت، 28 نوفمبر 2020، اعمال دورته السابعة والأربعين، التي افتتحها أمس الجمعة الرئيس محمدو يوسوفو، رئيس جمهورية النيجر، الذي أكد أن المنظمة مهمة لدولها. مشيرا إلى أن بلاده إحدى الدول الفاعلة في المنظمة. معربا عن شكره وتقديره للأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين على ما قدمه من جهد وعمل للمنظمة.
من جهته، قال الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين: إن اختيار شعار "متحدون ضد الإرهاب من أجل السلم والتنمية" لهذه الدورة يؤكد أن الإرهاب ظلّ من أبرز وأخطر التهديدات المحدقة بالمنقطة والعالم باعتبار تأثيره على مستويات النمو وعلاقات التعاون البيني وتسببه في تراجع مؤشرات التنمية البشرية، مثمنا الدور الموكول لمركز صوت الحكمة، الذي يقوم بالتنسيق مع مجمع الفقه الإسلامي الدولي، ويهدف إلى تغليب صوت العقل ونشر صورة الاعتدال والتسامح.
وتوجه الأمين العام بالشكر والتقدير لفخامة الرئيس النيجري على رعايته الكريمة للاجتماع كما تقدم بالشكر لحكومة وشعب جمهورية النيجر على التنظيم والضيافة. معربا عن تقديره للدول الإفريقية الأعضاء في المنظمة على ما تبديه من حرص واضح ودعم عمل المنظمة، وثمن كذلك الجهود التي بذلتها دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز العمل الإسلامي المشترك خلال رئاستها للدورة السادسة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية. وأشاد العثيمين كذلك بكل الجهود التي تقوم بها المملكة العربية السعودية بصفتها دولة المقر ورئيس الدورة الرابعة عشرة للقمة الإسلامية، وأعرب عن أصدق تقديره وامتنانه لما تقدمه من رعاية واهتمام بأنشطة المنظمة كافة، وذلك بدعم مستمر برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء.
من ناحيته، أكد الأمير فيصل بن فرحان أل سعود، وزير الخارجية بالمملكة العربية السعودية، وممثل المملكة بصفتها رئيسة القمة الإسلامية، أن المملكة تبرعت بقطعة أرض من أجل إنشاء المبنى الدائم للأمانة العامة.
كما ألقت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ريم الهاشمي كلمة أشارت فيها إلى الأنشطة التي قامت بها أبوظبي خلال ترؤسها للدورة السادسة والأربعين من مجلس وزراء الخارجية. مشيرة إلى أن بلادها تعلمت مع المنظمة أهمية التقدم في مختلف القضايا. وقامت الوزيرة بتسليم رئاسة المجلس إلى وزير خارجية النيجر.
وألقى وزراء الخارجية لكل من الجمهورية التونسية وجمهورية السنغال والجمهورية التركية كلمات المجموعات العربية والإفريقية والآسيوية، بالإضافة إلى كلمة الاتحاد الإفريقي ضيف الدورة.
((انتهى))
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي